«الطاقة المتجددة»: اكتشافات الغاز الجديدة لن تغير خطة الحكومة لتنويع مصادر الطاقة

قال محمد صلاح السبكي، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، إن “الاكتشافات الجديدة في قطاعات الغاز أو النفط لن تؤثر في اتجاه الدولة نحو تنويع مصادر الطاقة بما فيها الاعتماد على الطاقة المتجددة بأشكالها المختلفة من طاقة الشمس والرياح والكتلة الحيوية وغيرها”.

وأضاف السبكي، خلال كلمته بمؤتمر الأورومتوسطي للتكامل المعماري للطاقة الشمسية، اليوم الأربعاء، أن “خطة الحكومة لمزيج الطاقة الأمثل تهدف لأن تعتمد على مصادر الطاقة المتجدة بنسبة 20% بحلول عام 2020، على أن تصل هذه النسبة إلى ما بين 30%و40% عام 2035 وأن ترتفع لنحو 65% في عام 2050”.

واتفق جيمس مورون، سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، مع السبكي على ضرورة عدم تغير اتجاه الحكومة نحو الطاقة المتجددة، مؤكدا أن “عدد سكان مصر سيصل إلى 100 مليون نسمة قريبا، ما سيخلق طلبا كبيرا على الطاقة، ولهذا فمن الضروري أن تعتمد الدول على الطاقة المتجددة بشكل أكثر من ذي قبل، والاتحاد الأوروبي يستهدف الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 27% بحلول عام 2030”.

أما عن خطط الطاقة الحالية، أكد رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن “هناك 2300 ميجاوات جديدة ستدخل الخدمة خلال عام أو اثنين”.

من جهة أخرى، ذكرت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن “هناك أعمالًا مستمرة لإنشاء ثلاثة أبراج كهرباء (جهد فائق) في منطقة نجع حمادي، كبديل عن الأبراج التي انهارت بعد أن تعرضت لعاصفة ترابية شديدة بالمنطقة”.

وأكدت الوزارة، أن “أعمال الصيانة تتطلب اتجاه الوزارة لتخفيف الأحمال بمناطق جنوب قنا وسلوا والنقرة بأسوان بحوالي 60 ميجاوات في الفترات الصباحية وحتى 170 ميجاوات في فترات الذروة المسائية، حيث س