جريدة الشروق – شركة كايرو سولر تنافس على 15 مشروعا للطاقة شمسية باستثمارات 7.5 مليون جنيه – 13 يونيو 2017

نشر فى : الأحد 11 يونيو 2017 – 10:42 ص | آخر تحديث : الأحد 11 يونيو 2017 – 10:42 ص

تنافس شركة كايرو سولار للطاقة الشمسية على تنفيذ 15 مشروعا للطاقة الشمسية بالسوق المحلية بقدرة 20 كيلوات للمحطة الواحدة بتكلفه 7.5 مليون جنيه، وفقا للعضو المنتدب للشركة حاتم توفيق

وقال توفيق لـ (مال وأعمال ــ الشروق) إن الشركة تمكنت من تنفيذ 30 محطة طاقة شمسية بقدرة 600 كيلوات خلال السنوات الماضية

وأضاف أنه تم تركيب 10 محطات طاقه شمسية أعلى محطات الوقود بهدف تشغيلهم بالطاقة الشمسية، كما تم تركيب محطات طاقة شمسية لإنارة المنازل

وذكر أن الشركة تعكف على تركيب محطتين طاقة شمسية فى منطقة التجمع الخامس بقدرة 50 كيلوات، ومن المقرر انتهاء تنفيذ المشروعات خلال الشهرين المقبلين

ولفت إلى أن الشركة تستهدف الدخول فى مفاوضات مع الفائزين باستصلاح 1.5 مليون فدان بهدف تنفيذ محطات طاقة شمسية لهم تعمل على تشغيل الآبار الخاصة برى الأراضى

وعلى صعيد متصل، طالب الحكومة بضرورة مساندة شركات الطاقة المتجددة من خلال تقديم تسهيلات بنكية تتضمن تدبير قروض بأسعار فائدة مخفضة بهدف مساندة شركات الطاقة المتجددة

وأكد أن التوسع فى تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة سيساهم فى تخفيف الضغط على شبكات الكهرباء مما يقلل من فاتورة استهلاك الوقود الذى يتم استيراده بالعملة الصعبة من الخارج

وتعمل شركة كايرو سولار بالسوق المحلية منذ 2014 برأس مال 5 ملايين جنيه

https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=11062017&id=792967cd-3b4d-4e9c-bf23-430b03e1b26e

جريدة المال – كايرو سولر تستعد لاقتناص 10 محطات شمسية بقدرة 500 كيلووات – 30 مايو 2017

الثلاثاء 30 مايو 2017 11:15 ص

عمر سالم

تسعى شركة كايرو سولر للطاقة الشمسية، إلى اقتناص تنفيذ 10 محطات طاقة شمسية خلال الفترة المقبلة، ضمن خططها للتوسع، ولتحقيق مستهدفاتها خلال العام الجارى، والتى تتضمن تنفيذ مشروعات شمسية بقدرة 2.5 ميجاوات

وقال حاتم توفيق، رئيس الشئون التجارية بالشركة -فى تصريحات لـ «المـال» -إن الشركة تستعد للمنافسة على الفوز بنحو 10 محطات شمسية ، بقدرة 50 كيلووات للمحطة الواحدة وبإجمالى نحو 500 كيلووات

وأضاف أن تكلفة المحطة الواحدة لن تقل عن 600 ألف جنيه، بإجمالى تكلفة استثمارية تصل إلى 6 ملايين جنيه، وسيتم تنفيذها بنظام الخلايا الفوتوفلطية، والتى يتم من خلالها تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية باستخدام الألواح الشمسية، كما سيتم استخدام بطاريات تصنيع مصري، وتركيب خلايا مستوردة من الصين

وأشار إلى أن أغلب العملاء الحاليين للشركة ينقسمون إلى نوعين، الأول : يستهلك معدلات طاقة مرتفعة ويقع ضمن الشريحة الأعلى، ويحاسب بسعر مرتفع، فيسعى لتركيب محطة شمسية لتغطية الاستهلاك الخاص به، والثانى : من يمتلك أراضى أو مشروعات فى الصحراء وليست مرتبطة بالشبكة القومية، فيسعى لاستبدال الديزل والسولار بالطاقة الشمسية

وفى السياق ذاته، كشف «توفيق» عن أن المحطات التى سيتم تنفيذها، ستكون مملوكة لشركات استصلاح الأراضى بمشروع الـ 1.5 مليون فدان بمحافظات مختلفة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن هناك إقبالا من العملاء على مثل تلك المشروعات

وأضاف أن الشركة تسعى حاليا إلى إنشاء وتنفيذ مجموعات شمسية لمحطات رى الأراضى وللطلمبات، تستهدف بها مناطق فى العلمين ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان التابعة لشركة الريف المصرى، لافتا إلى أن سعر المحطة الشمسية من تلك النوعية يصل لنحو 800 ألف جنيه لرى الأراضى بالطاقة الشمسية دون الطلمبة

وقال إن شركته ستنتهى خلال أيام من تنفيذ محطتين أخريين بقدرة تصل لنحو 50 كيلووات لكل منهما ، وبنظام الخلايا الفوتوفلطية ، بالاضافة إلى أنه سيتم تركيب بطاريات لتخزين الطاقة الخاصة بالمحطات

وأشار إلى أن تكلفة المحطتين تصل إلى نحو مليون جنيه ، ويقوم العملاء بتمويل إنشاء المشروعات، والتى تم تنفيذها بنظام الخلايا الفوتوفلطية  ، كما ﺗﺨﻄﻂ الشركة ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺇﻧﺎﺭﺓ 1000 ﻣﺒﻨﻰ ﺣﻜﻮﻣﻰ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻭﺍﻗﺘﻨﺎﺹ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺗﺠﺮﻯ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺣﺎﻟﻴًﺎ للفوز بها، ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ «ﺷﻤﺴﻚ ﻳﺎﻣﺼﺮ»

ﻭﺗﺄﺳست «ﻛﺎﻳﺮﻭﺳﻮﻻﺭ»، ﻋﺒﺮ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻣﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ‏«ECG‏»، ﺍﻟﺘﻰ ﻳﺮﺃﺱ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺗﻬﺎ ﻋﻤﺮﻭﻋﻠﻮﺑﺔ، وﺷﺮﻛﺔ «EMC»، ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ فى ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ كهربائية ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻻﺕ، ﻭﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺭﻣﺴﻴﺲ ﻋﻄﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ

http://www.almalnews.com/Pages/StoryDetails.aspx?ID=335645

جريدة المال – كايرو سولر تنفذ محطتي طاقة شمسية بمباني ادارية في شارع التسعين – الأثنين 22 مايو  

الأحد 07 مايو 2017 05:14 م

عمر سالم

.قال حاتم توفيق، رئيس الشئون التجارية بشركة كايرو سولار إن الشركة ستنتهي من إنشاء محطتي طاقة شمسية، في شارع التسعين بالتجمع الخامس بقدرة إجمالية نحو 600 كيلو وات

 

وأوضح توفيق فى تصريحات لـ”المال” أن المحطة الواحدة تصل تكلفتها لنحو نصف مليون جنيه، وتصل قدرة المحطة الأولى لنحو 40 كيلو وات، والثانية بقدرة 20 كيلو وات، وأنشأت

.المحطات بنظام الخلايا الفوتوفولتية، التي من خلالها تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية، باستخدام الألواح الشمسية

 

.وأشار إلى أن الشركة تسعى للمنافسة خلال الفترة المقبلة، لزيادة حجم أعمالها بالسوق المحلية، كما أن الشركة تستخدم ألواحًا شمسية، تستورد من الصين

 

ﻭﺗﺄﺳست ﻛﺎﻳﺮﻭ ﺳﻮﻻﺭ، ﻋﺒﺮ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻣﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ‏«ECG‏»، ﺍﻟﺘﻰ ﻳﺮﺃﺱ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺗﻬﺎ ﻋﻤﺮﻭ ﻋﻠﻮﺑﺔ، وﺷﺮﻛﺔ “EMC”، ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓي ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ

.كهربائية ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻻﺕ، ﻭﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺭﻣﺴﻴﺲ ﻋﻄﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ

جريدة المال – اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية من جريدة المال

http://www.almalnews.com/Pages/StoryDetails.aspx?ID=332883

Cairo Solar to implement 2.5 MW of projects in 2017 – 15 December 2016

Cairo Solar is targeting to implement projects generating 2.5 MW of energy in 2017, quadrupling its 2016 output, Al Mal reported.  2.5 MW target is its baseline scenario, but that it has 10 MW worth of projects in its pipeline. Cairo Solar is looking to implement 100 small-scale solar power plants to be used for land irrigation. CEO Hisham Tawfik said the profit margin on installing solar power plants has dropped to 12.5% from 16% after 1H2016 due to the FX rate and as interest rates increased. Tawfik also said the government should move away from the solar power sector to allow the private sector to grow and become more competitive.

Cairo Solar to implement 2.5 MW of projects in 2017

The Pivot to the Solar Private Market – 29/11/2016

As Egypt’s plans for a large-scale renewable energy industry have disintegrated over the last year, small operators have quietly established a grassroots market for solar power.

Cleantech Arabia founder Ahmed Huzayyin says smaller systems such as solar pumps and rooftop panels have brought up to 300 megawatts (MW) of solar power to market in the last three years.

“Egypt has a perhaps hidden, yet extremely vibrant and growing PV market (below 1MW). It is mostly championed by micro and small companies that were recently established,” he wrote in Business Today.

That market is reliant on cheap financing remaining in place in the coming months following the massive devaluation of the Egyptian pound in October.

They also face an incursion from some of the large, local companies that had been competing for large scale projects in the first feed-in-tariff (FiT) round: Cairo Solar and the Future Energy Corporation (FEC) are two that are now pivoting to the private-to-private, and small scale FiT markets.

Cairo Solar cofounder Hatem Tawfik put it bluntly: it’ll be private sector projects driving renewables in Egypt from now on.

Solar writ small

The government is also betting on small players.

It had promised a deliciously high FiT rate in its first ever renewable energy round of 14 cents/kilowatt hour (kWh) for utility projects of 20-50MW. Frustrations caused by the government and an uncertain economy made participation untenable for all but six companies.

In round two, it cut that tariff in half, and lifted the rate for rooftop solar by 21 percent in the second FiT round, betting that smaller systems are a cheaper way to introduce solar power into the market, even though overall, these systems won’t make much of a difference to Egypt’s total power supply capacity.

Egypt’s solar PV feed-in-tariff rates for round one (2014) and round two (2016). (Image via Ahmed Huzayyin)
“FiT are not only set to shorten the payback by purchasing at high prices, its ultimate goal is to lower the investor risk. The 2014 FiT scheme didn’t do that for the above 50MW scale investment decision, at least from the point of view of investor. The FiT policy of 2014 didn’t achieve its objectives; the new FiT has [a higher chance of success] by betting on smaller systems,” Huzayyin said.

The higher rate is already attracting attention from small players.

Rodosol Renewable Energy started in 2014 offering a range of solar options, such as rooftop and solar plants development, but settled on selling a training service for installers.

Cofounder Ahmed Moukhtar said they didn’t venture into the first round because they knew “it wouldn’t be that easy”, but was very interested in the second.

Feed-in-failure

The government launched the first FiT program for 4.3 gigawatts (GW) of solar and wind power generation in October 2014. Round two started in October this year.

The high rates for big projects were necessary at the time to entice international investors to look at the country.

But a combination of factors made the top tariff look unsustainable for a cash-strapped government.

These included the rapidly falling price of solar equipment; the faster-than-expected construction of the $9 billion Siemens gas plants; Jordan’s two successful, and cheaper, FiT rounds; and of course, the economic catastrophe caused by a chronic shortage of foreign exchange to pay the US dollar-denominated FiT.

Bureaucratic foot-dragging and a last minute addition of a contentious clause to force all disputes arbitration to take place in Egypt was the last straw for many companies.

Cairo Solar’s financiers pulled out due to the arbitration clause, while FEC left the process disillusioned and with misgivings over the 14c/kWh rate.

“It took so long to get these project documents from the government… and when these projects came in, they gave us less than a week for review,” Abdelmessih said. “The whole thing was run completely unprofessionally.”

“But by the time they selected the winners and developed the project documents, the market had moved and 14 cents was really high, so now they’ve readjusted to where the market is and they gave 8 cents, which was probably a fair price maybe six months ago.”
Abdelmessih and Tawfik believe there is little political will for renewable energy in Egypt right now, an idea shared by Alex Warren, managing director of Cairo-based business research firm Frontier Egypt.

“Theoretically, Egypt doesn’t need renewable power and the government might as well say ‘why should we pay for renewable energy when we have the Siemens plants?’,” he said.

Pivot to the private market

The wreckage of Egypt’s first FiT round is still being dissected, but the experience was enough to push companies like Cairo Solar out of large-scale government projects.

Cairo Solar has returned to its original bread-and-butter mission of rooftop solar photovoltaic (PV) panel installations and is looking into other options, such as supplying solar agriculture options to new landowners in the 1.5 Million Feddan desert land reclamation project (about 630,000 hectares).

Tawfik said the internal rate of return (IRR) on products replacing diesel generators was 25 percent, higher even than the 19 percent they were expecting from their 50MW FiT project.

Future Energy Corporation (FEC), a company started in 2009 by Egyptian entrepreneur Sherife Abdelmessih which built its renewable portfolio in Europe and the Caribbean, is looking at supplying solar energy directly to private commercial and industrial customers.

Its plan is to build utility scale plants in cheap locations and use the national power grid, management of which is being slowly liberalised into a more free-market structure, to deliver electricity at a guaranteed fixed rate to customers across the country. But it won’t act on that strategy until Egypt’s economy has stabilised.

They are newcomers to an under-the-radar solar market that is already well established.

The likes of FEC will also have to contend with market leaders such as Karmsolar and Qodra Energy, which have pioneered off-grid solar electricity in Egypt, as well as a plethora of startups seeking to gain a foothold in off-grid power. Sunergy Tech, Sun Vision, and startup ecosystem darlings SolarizEgypt and Sun City Energy are just a few.

Karmsolar in particular was among the first to develop on-site, off-grid solar plants for companies sick of electricity shortages and rapidly rising rates. Its first was a 1MW unit for dairy company Juhayna, followed by a 10MW plant for Tahrir Petrochemicals.

“They had the foresight. They are the smartest people I know. It’s Karmsolar pushing for it before any other companies,” Tawfik said.

The end of the cheap deal

While everyone Wamda spoke to was positive that renewables in general, and small scale solar in particular, had enough momentum to push on, they agreed it would take at least two years to recover from the double hit of the mishandled FiT program and the newly floated pound.

“The sector is still on a freeze basis because one, the feed in tariff [means] most of the companies must now orient themselves to the private sector,” said Ahmed Moukhtar, cofounder of solar installer trainer Rodosol Renewable Energy.

The pound was pegged at 8.88 pounds to the US dollar before the central bank floated it in October. The current rate is around 17.70 to the dollar.

This is fantastic news for renewable energy companies hoping for a faster end to energy subsidies – the bill is expected to rise to 60-63 billion Egyptian pounds this year (US$3.4-3.5 billion).

But Warren said it also meant solar panels, almost all of which are imported, were significantly more expensive than before the float, and contractor fees to install them had also increased.

Moreover, because panels aren’t considered essential items under the government’s list of restrictions on import some companies are having problems getting them into the country.

“The whole issue is the Egyptian pound,” he said. “Everything is in flux at the moment. It all hinges on the exchange rate.”

The cost to install solar panels had risen by 30 percent by mid-November.

European Bank for Reconstruction and Development (EBRD) Power and Energy department associate director Harry Boyd-Carpenter noted that private-to-private projects faced currency risk challenges because offtakers wanted to pay for electricity in Egyptian pounds, while developers often prefered to raise capital in US dollars.

Money troubles

Warren said the sector was already highly competitive and many small-scale projects, both in the FiT scheme and purely private such as factory conversions to solar, were reliant on clients being able to source financing.

The Federation of Egyptian Industries’ sustainability arm, the Environmental Compliance Office, offers cheap funding for sustainable energy projects, and in December 2015 the United Nations Industrial Development Organization (UNIDO) and Egypt’s Social Fund for Development announced – but appears not to have launched – a $35 million fund to help factories convert to solar power.

Boyd-Carpenter said the EBRD had relaunched a $250 million fund to support private-to-private renewable energy markets in Egypt, Jordan, Morocco and Tunisia, and was talking with people in Egypt.

It’s private and small scale players rather than massive government projects which is driving Egypt’s renewable energy ambitions now, and may well be the way renewable energy in the country remains relevant.

Source:

https://www.wamda.com/2016/11/underground-free-market-save-egypt-solar

By: RACHEL WILLIAMSON
Rachel Williamson is one of Wamda’s senior editors. You can reach her at rachel[at]wamda[dot]com and follow her on Twitter @rachelinmena.

شركات المقاولات تضاعف أسعار الأعمال المدنية لمستثمرى الطاقة المتجددة

إعادة دراسة جدوى مشروعات تعريفة التغذية بعد «تعويم الجنيه».. ومخاوف من الخسارة

قررت شركات المقاولات سحب العروض المقدمة لشركات الطاقة المتجددة لتنفيذ الأعمال المدنية لمشروعات تعريفة التغذية، وأخطرتها بمضاعفة قيمة التكلفة التقديرية للتنفيذ بعد تحرير سعر الصرف
وقال رئيس إحدى شركات الطاقة الشمسية، إن المقاولين أرسلوا أسعارا جديدة لأعمال التركيبات والخرسانات والنقل والديزل والمقاولات، تزيد بنسبة 100% عن الأسعار المقدمة فى وقت سابق
أضاف لـ«البورصة» أن تحرير سعر صرف الجنيه تسبب فى زيادة تكلفة المشروعات، كما أن الشركات ستواجه أزمة كبيرة عند استيراد معدات المشروعات مع اختلاف سعر صرف الدولار الجمركى
وسحبت الشركات المصنعة للخلايا الشمسية، ومن بينها شركة صن تك الصينية، عروضها المقدمة لشركات تعريفة التغذية لتعديل قيمتها بعد ارتفاع سعر صرف الدولار
وقال هشام توفيق، رئيس شركة كايروسولار، إن مقاولى التنفيذ لن ينفذوا مشروعات بأقل من 84 سنتا لـ«الوات»، وهو ما يعد مخاطرة كبيرة فى ظل الظروف الحالية، وسيسبب خسارة لمستثمرى الطاقة المتجددة
وبدأت شركات الطاقة المتجددة إعادة دراسات جدوى مشروعات تعريفة التغذية، خاصة أنه تم إجراء الدراسات المالية على سعر 8.88 جنيه للدولار، وتم على أساسها حساب العائد والربحية، ومع تحرير سعر صرف الجنيه ووصول الدولار لحوالى 16 جنيهًا فى البنوك يمكن أن تتعرض الشركات لخسائر
وقال مصدر بوزارة الكهرباء، إن المرحلة الثانية لتعريفة التغذية تراعى المتغيرات التى حدثت لسعر الصرف وتعويم الجنيه سيخفض من مخاطر المشروعات بعد توحيد سعر الدولار
أضاف أن 70% من إيرادات تعريفة التغذية سيحاسب عليها المستثمرون بسعر صرف الجنيه مقابل الدولار فى يوم الاستحقاق والـ30% المتبقية ستحسب على سعر 8.88 جنيه للدولار، وتتضمن 15% للضرائب و15% للتشغيل والصيانة، ولا تؤثر على استمرار المشروعات

شركات المقاولات تضاعف أسعار الأعمال المدنية لمستثمرى الطاقة المتجددة

الكهرباء تسدد 19.5 مليون جنيه لكايرو سولر

الأربعاء 12 أكتوبر 2016 08:31 م

عمر سالم

قال هشام توفيق، رئيس شركة كايرو سولار للطاقة الشمسية، إحدى الشركات المنسحبة من مشروعات تعريفة شراء الطاقة، إن وزارة الكهرباء أرسلت للشركة، الأحد الماضى، مستحقاتها التى قامت بتسديدها من قبلُ دون أى خصومات

وأضاف توفيق، لـ”المـال”، أن إجمالى ما حصلت عليه الشركة نحو 19.5 مليون جنيه ، وهو إجمالى ما سدَّدته الشركة ويمثل قسطين من أقساط تكلفة تقاسم التكاليف، والتى تتضمن ربط المشروع بالشبكة القومية للكهرباء، كان قد تم تسديدها لصالح الشركة المصرية لنقل الكهرباء

وأشار إلى أن الشركة حصلت أيضًا على خطاب الضمان الخاص بالمشروع، والبالغة قيمته 30 مليون دولار، لافتًا إلى أن الشركة انتهت علاقتها بمشروعات تعريفة شراء الطاقة، وذلك بعد إعلان انسحابها خلال سبتمبر الماضى على خلفية الشروط التعجيزية التى فرضتها وزارة الكهرباء على المستثمرين بتدبير التمويل من الخارج، وأن يكون هناك تحكيم محلي بالمشروعات، وهو ما تسبَّب فى انسحاب جهات التمويل من المشروعات

وأمهلت وزارة الكهرباء المستثمرين المؤهلين للمرحلة الأولى من مشروعات تعريفة التغذية، والبالغ عددها 136 شركة وتحالفًا، للرد على وزارة الكهرباء بخطابات رسمية حتى 21 أكتوبر المقبل، سواء بتوقيع اتفاقية الشراء حال إتمام الإغلاق المالى، أو المشاركة فى المرحلة الثانية من المشروعات، أو عدم الاستكمال أو الانسحاب

وﻃﺮﺣﺖ ﻭﺯﺍﺭﺓ الكهرباء فى ﺃﻏﺴﻄﺲ 2014، ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺑﻘﺪﺭﺓ 4000 ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ “ﺭﻳﺎﺡ ﻭﺷﻤﺲ”، ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫا ﻋﺒﺮ ﻧﻈﺎﻡ ﺗﻌﺮﻳﻔﺔ شراء ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ، ﻭﺗﺄﻫﻞ ﻟﻬﺎ 136 ﻣﺴﺘﺜﻤرًا ﻋﺎﻟﻤﻴًّﺎ ﻭﻣﺤﻠﻴًّﺎ، ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑاء ﺑﺸﺮاء ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘَﺠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺑﺴﻌﺮ 102 ﻗﺮﺵ ﻟﻜﻞ ﻛﻴﻠﻮﻭﺍﺕ ﻃﺎﻗﺔ ﺷﻤﺴﻴﺔ، ﻭ83 ﻗﺮﺷًﺎ ﻟﻜﻞ ﻛﻴﻠﻮﻭﺍﺕ ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ

http://www.almalnews.com/Pages/StoryDetails.aspx?ID=304975

كايرو سولار» الحكومة المصرية غير جادة في الاعتماد على الطاقة المتجددة – الخلايا الشمسيه

مستقبل الاعتماد علي الطاقه المتجدده في مصر

اتهمت شركة كايرو سولار للطاقة الشمسية، الحكومة المصرية بعدم الجدية فى الاعتماد على مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، لسد جزء من احتياجاتها للكهرباء، عن طريق تجاهل مطالب المطورين الذين بدأوا فى تنفيذ البنى التحتية لمشروعاتهم.
أخيرا اشترطت وزارة الكهرباء، إلغاء البند الخاص بالتحكيم الدولى كشرط لإبرام العقود واستبداله بالتحكيم المحلى. وقد خاطبنا الوزارة منذ أسبوعين وشرحنا أن البند هام للغاية لأنه أساسى للحصول على التمويل الأجنبى الذى يعتمد عليه أغلب مطورى المشاريع، لكن الحكومة تجاهلتنا تماما». قال هشام توفيق، رئيس كايرو سولار فى تصريحات خاصة لـ«الشروق».
وقد أرسل 21 مطورا لمحطات الطاقة الشمسية خطابا إلى الوزارة، لإخطارها بعدم استكمال المشروعات، بعد إلغاء بند التحكيم الدولى.
وليست هذه هى المشكلة الوحيدة، بحسب توفيق، «الاتفاق على تعريفة شراء الحكومة للكيلووات، أدى إلى تقليص عدد الشركات المتقدمة لمشروعات الطاقة الشمسية إلى 12 شركة فقط بدلا من 45 فى السابق، بسبب انخفاض الجدوى الاقتصادية».
وﻛﺎﻧﺖ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺔ، قد ﺃﻋﻠﻨﺖ ﻓﻰ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ 2014، ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ 4000 ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺘﺠﺪﺩﺓ، ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ 6 ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﻭﻻﺭ، ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺗﻌﺮﻳﻔﺔ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ، ﻭﺗﺄﻫﻞ ﻟﻬﺎ ﻧﺤﻮ 136 ﺷﺮﻛﺔ ﻭﺗﺤﺎﻟﻔﺎ ﻋﺎﻟﻤﻴا.
وكان المشروع تنفيذا لاتجاه حكومى ناحية الطاقة المتجددة كأحد المصادر الرئيسية لتوليد الطاقة بنسبة 20% من إجمالى مزيج الطاقة بحلول 2022، إلا أن عددا أقل من هذه الشركات استكمل الإجراءات ومضى فى التنفيذ.
نقلاً عن الشروق والبديل

كايرو سولر

 

الاستثمار في الطاقه الشمسية

كيفيه الاستثمار في الطاقه الشمسيه واقتناص الفرصه الذهبيه

لو عندك فلوس مش عارف تستثمرها بطريقه مضمونه ومش عايز تحطها في البنوك عشان العائد او اي سبب اخر او عايز تخفف فواتير الكهربا او استهلاكك للديزل وعندك مساحه فوق سطحك او فوق مصنعك او في مزرعتك او في اي مكان انهارده عندك اكبر فرصه في حياتك تستثمر فيها فلوسك باكبر عائد ربح في مصر مضمون وركز علي كلمه مضمون وهو الاسثمار في محطه طاقه شمسيه

من المعروف ان اي بنك لو حطيت فيه فلوسك بيبقي العائد من 9-12% لكن في محطات الطاقه الشمسيه لا تقل ابدا عن 14 % وتصل الي 30% في بعض الاحيان يعني لو افترضنا انك عملت محطه صغيره 200 كيلو فكل كيلو بينتج سنويا 1800 كيلو وات .ساعه الحكومه بتشتريه منك ب 97.3 قرش لكل كيلو وات .ساعه يعني ال 200 كيلو بتكلفه ( 2.4 مليون جنيه) هيكون العائد سنويا 350 الف جنيه (تحقق عائد 14.6%) والمحطه بتقعد شغاله بكل طاقتها لمده 25 سنه بدخل سنوي رهيب وده مش خيال علي الاطلاق لاننا اول وافضل شركه في مصر تعمل للناس محطات واول شركه عملائها استلموا شيكات بالفعل من الحكومه بالفلوس بعد ما باعوا الكهربا المولده من الطاقه الشمسيه فعندنا الخبره التامه في هذا المجال

ليه بقولك فرصه
السبب ان الحكومه مقرره ان بعد ما يوصل اجمالي الكهربا المولده من محطات الطاقه الشمسيه في مصر ل 300 ميجا هتقل اسعارالكهرباء المولده من الطاقه الشمسيه الحق فرصتك وخليك في المضمون

مستثمرو الطاقة الشمسية يترقبون تمويلات المؤسسات الدولية

مشاورات حول بند «التحكيم» و«قيمة القرض».. وإتمام الإغلاق المالى خلال شهرين

تترقب شركات الطاقة المتجددة، موافقة البنوك على تمويل إنشاء محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية فى منطقة بنبان بأسوان وفقاً لنظام تعريفة التغذية، تمهيداً لبدء تنفيذ المشروعات التى تم الاعلان عنها فى شهر سبتمبر 2014 ولم تحسم حتى الآن.
قال رئيس إحدى شركات الطاقة الرسمية ـ، إن جميع المستثمرين ينتظرون موقف الجهات التمويلية من مشروعات تعريفة التغذية، لاستكمال إجراءات تنفيذ المحطات وإتمام الإغلاق المالى للمشروعات قبل شهر اكتوبر المقبل، وهو الموعد المحدد طبقاً لقانون تعريفة التغذية.
واضاف لـ«البورصة»، أن المناقشات والاجتماعات التى تمت بين المستثمرين ومؤسسات التمويل فى الاسابيع الماضية كانت تتضمن الاتفاق المبدئى على تمويل المشروعات، لكن توجد أمور لم تحسم حتى الآن، من ضمنها القيمة التى ستمول بها المؤسسات التمويلية المشروعات، والمشاورات بشأن بند «التحكيم حال النزاع».
وأوضح أن مشروعات تعريفة التغذية تتعلق حالياً بمؤسسات التمويل، وتتولى هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، استكمال المباحثات والمشاورات بشأن اختيار الشركات المنفذة لخدمات موقع المحطات فى «بنبان»، تمهيداً لتجهيزه وتوسعة الطرق ومرور السيارات وتوفير المياه.
وتسعى 39 شركة وتحالفا تأهلت لإقامة محطات طاقة شمسية وفقاً لنظام تعريفة التغذية، إلى تدبير التمويل اللازم للمشروعات البالغة استثماراتها نحو 2 مليار دولار بقدرة 2000 ميجاوات.
وتستهدف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة إنتاج 4000 ميجاوات من محطات الشمس والرياح، عبر مشروعات التعريفة الموحدة لشراء الطاقة، بسعر 102 قرش للطاقة الشمسية، و82 قرشاً لطاقة الرياح.
وكشف مصدر حكومى، عن لقاء المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، عدد من ممثلى جهات التمويل الدولية لمناقشة عدد من الأمور الخاصة بإقراض شركات عاملة فى قطاع الطاقة بمصر. ولم يخرج إطار الاجتماع عن التشاور بشأن المشاريع، وتسعى شركات الطاقة الجديدة والمتجددة، إلى تدبير التمويل اللازم لبناء وتشغيل مشروعاتها للطاقة الشمسية فى منطقة بنبان بمحافظة أسوان.
ومن المنتظر أن تحصل الشركات على الموافقة النهائية من مؤسسة التمويل الدولية خلال الشهر الحالي، على أن تدبر باقى التمويلات عبر قروض مشتركة.
وتبلغ نسبة التمويلات %75 من التكلفة و%25 من رؤوس أموال الشركات، على أن يكون الاغلاق المالى للمشروعات قبل شهر أكتوبر المقبل، وفقاً لقانون تعريفة تغذية الطاقة المتجددة.
وقال الدكتور محمد صلاح السبكى، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، إن الخطوات القادمة لمشروعات تعريفة التغذية تتضمن اتفاق المستثمرين مع الجهات البنكية على تمويل المشروعات لتوقيع اتفاقية شراء الطاقة والبدء فى تنفيذ المحطات.
وأضاف: «لا توجد مشكلة فى البند الخاص بالتحكيم، وجميع الشركات ومؤسسات التمويل ستستكمل العمل فى تنفيذ المشروعات وإتمام الإغلاق المالى قبل الموعد المحدد فى أكتوبر المقبل.
وكشف هشام توفيق رئيس شركة كايرو سولار للطاقة الشمسية، أن الشركة تتفاوض مع مؤسسة التمويل الدولية «IFC» للحصول على قرض قيمته 82 مليون دولار، متوقعاً أن تغلق الشركة المشروع مالياً مطلع أغسطس المقبل،.
وأضاف: «ننتظر موافقة الجهات البنكية على التمويل لتوقيع اتفاقية الشراء والبدء فى تنفيذ المشروعات».
وقال أحمد عياد مدير المشروعات بشركة فيلادلفيا للطاقة، إن الشركة اتفقت مع 4 صناديق تمويلية من جنسيات نرويجية وفرنسية وألمانية وأردنية.
لكن لم يتم حسم القيمة الاجمالية التى ستمنحها جهات التمويل للشركة، وستتم معرفتها عقب انتهاء الجهات التمويلية من مراجعة العقود.
ولفت إلى أن استثمارات المحطة 120 مليون دولار، ويوجد اتفاق مبدئى مع البنك العربى الأفريقى على تمويل شراء المكون المحلى للمشروع بنسبة %30.

Page 1 of 41234